أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط على زر التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه



 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ***الإعاقة البصرية***

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مسافر بلا عنوان
متعلم مبتدئ
متعلم مبتدئ
avatar

عدد المساهمات : 179
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: ***الإعاقة البصرية***   الأربعاء 15 فبراير 2012 - 13:06

الإعاقة البصرية

تحتل الإعاقة البصرية المرحلة الرابعة في مجال الإعاقة وهي تمثل كف البصر وصعوبة الرؤية وتعني نقص قدرة الإنسان علي الإبصار مقارنة بالأشخاص العاديين وتنحصر في مقياس حدة الإبصار فئة شديدي الإعاقة لأقل من 6/60 إلى أقل من 3/60 ومقياس العمى أقل من 3/60 ومنهم 50% يتمتعون بالقراءة ذات الخط الكبير و25% منهم يتمتعون بالتفرقة بين الليل والنهار و25% مكفوفين كليا وتم الاهتمام بالمكفوفين منذ العصور القديمة وفى العصر الإسلامي نزلت الآية الكريمة في ابن مكتوم
" عبس وتولي أن جاءه الأعمى " صدق الله العظيم
فان الإنسان الأعمى ليس عمى البصر إنما عمى البصيرة
من هو ضعيف البصر


هو الشخص التي لأتزيد قوة الأبصار عن 6 / 24 ولأتقل عن 6 / 60 بالعينين معا أو بالعين الاقوي بعد العلاج والتصحيح بالنظارة ولايمكن أجراء عملية جراحية له لتحسين الإبصار

من هو الكفيف

هو الشخص التي الذي تقل حدة الأبصار عن 6 / 60 بالعينين معا أو بالعين الاقوي بعد العلاج والتصحيح

بالنظارة الطبية الإبصار وهناك تعريف أخري عن 3 / 60 في أحسن العينين بعد التصحيح بالنظارة الطبية

مظاهر الإعاقة البصرية :
تتعدد مظاهر الإعاقة البصرية ومنها :
1 - حالة قصر النظر Myopia :
وتبدو مظاهر هذه الحالة في صعوبة رؤية الأشياء البعيدة لا القريبة ، ويعود السبب في مثل هذه الحالة إلى سقوط صورة الأشياء المرئية أمام الشبكية ،وذلك لأن كرة العين Eye Ball أطول من طولها الطبيعي، وتستخدم النظارات الطبية ذات العدسات المقعرة Concave Lens لتصحيح رؤية الأشياء ، بحيث تساعد هذه العدسات على إسقاط صورة الأشياء على الشبكية نفسها
(فاروق الروسان ، 1996، ص 117) .
2 - حالة طول النظر Hyporopai :
وتبدو مظاهر هذه الحالة في صعوبة رؤية الأشياء القريبة لا البعيدة ، ويعود السبب في مثل هذه الحالة إلى سقوط صورة الأشياء المرئية خلف الشبكية وذلك لأن كرة العين اقصر من طولها الطبيعي ، وتستخدم النظارات الطبية ذات العدسات المحدبة Convex Lens لتصحيح رؤية الأشياء بحيث تساعد هذه العدسات على إسقاط صورة الأشياء على الشبكية نفسها
(فاروق الروسان ، 1996، ص 117) .
3 - حالة صعوبة تركيز النظر (اللابؤرية) Astigmatism :
وتبدو مظاهر هذه الحالة في صعوبة رؤية الأشياء بشكل مركز Notion Focus أي صعوبة رؤيتها بشكل واضح ، ويعود السبب في مثل هذه الحالة إلى الوضع غير العادي أو الطبيعي لقرنية العين أو العدسة ، وتستخدم النظارات الطبية ذات العدسات الأسطوانية لتصحيح رؤية الأشياء ، بحيث تساعد مثل هذه العدسة على تركيز الأشعة الساقطة من العدسة وتجميعها على الشبكية
(فاروق الروسان ، 1996، ص 118) .
4- الجلاكوما Glaucoma :
يعرف مرض الجلاكوما في كثير من الأحيان باسم الماء الأزرق ، وهي حالة تنتج عن ازدياد في إفراز السائل المائي الموجود في القرنية الأمامية (الرطوبة المائية) ، أو يقل تصريفه نتيجة لانسداد القناة الخاصة بذلك ، مما يؤدي إلى ارتفاع الضغط داخل مقلة العين ، والضغط على العصب البصري الذي ينتج عنه ضعف البصر . ويعد هذا المرض سبباً من أسباب الإعاقة البصرية لدى كبار السن من المعاقين بصرياً ، ونادراً ما يكون سبباً للإعاقة البصرية لدى صغار السن المعاقين بصرياً
(كمال سالم سيسالم ، 1997 ص 45) .
5- عتامة عدسة العين Cataract :
ويشار لها في أحيان كثيرة باسم (الماء الأبيض) أو (الساد) . وتنتج عتامة عدسة العين عن تصلب الألياف البروتينية المكونة للعدسة مما يفقدها شفافيتها . والغالبية العظمى من الحالات تحدث في الأعمار المتقدمة . وتتلخص أعراض عتامة العدسة ، بعدم وضوح الرؤية والإحساس بأن هناك غشاوة على العينين مما يؤدي إلى الرمش المتكرر أو رؤية الأشياء وكأنها تميل إلى اللون الأصفر
(يوسف القريوتي وآخرون ، 1995، ص 194) .
6- الحول Strabismus :
وهو عبارة عن اختلال وضع العينين أو إحداهما مما يعيق وظيفة الإبصار عن الأداء الطبيعي . ويكون الحول إما خلقياً أو وراثياً ، وإما أن ينتج عن أسباب تتعلق بظهور الأخطاء الانكسارية في مرحلة الطفولة (طول النظر ، قصر النظر) أو ضعف الرؤية في إحدى العينين ، وكثيراً ما يكون ضعف عضلات العين واحداً من الأسباب الرئيسية للحول
(يوسف القريوتي وآخرون ، 1995، ص 195) .
7- الرأرأة Nystagmus :وهي عبارة عن التذبذب السريع والدائم في حركة المقلتين مما لا يتيح للفرد إمكانية التركيز على الموضوع المرئي
(يوسف القريوتي وآخرون ، 1995، ص 195) .

تصنيف الإعاقة البصرية:

الكفيف:

التعريف الطبي: هو ذلك الشخص الذي لا تزيد حدة إبصاره عن 20/200 قدم في أحسن العينين أو حتى باستعمال النظارة الطبية أو أولئك الأشخاص الذين لديهم ضيق في مدى رؤية المجال البصري لا تزيد عن 20.

كما تعتبر منظمة الصحة العالمية الكفيف وفق معيارها هو من تقل حدة إبصاره عن 30/60.

التعريف التربوي: هو من فقد القدرة كلية على الإبصار، ولا يستطيع أن يقرأ أو يكتب إلا من خلال استخدام حاسة اللمس لتعلم القراءة والكتابة بطريقة برايل.

ضعاف البصر: هم من فقدوا جزءاً من أبصارهم ولم تصل درجة شدة الإعاقة البصرية لديهم للحد الذي يمكن معه اعتبارهم مكفوفين، فيشار على أنهم ضعاف البصر وتتراوح حدة إبصارهم بين 6/20 أو 6/60 متراً ويتمكنون بصرياً من القراءة والكتابة بالخط العادي عن طريق استخدام المعينات البصرية.


أسباب الإعاقة البصرية:

أسباب ما قبل الولادة: وهي إما نتيجة عوامل وراثية أو عوامل تتعرض لها الأم الحامل، فتؤثر على الجهاز البصري للجنين.

أسباب أثناء الولادة: كالولادة المتعسرة ونقص الأوكسجين.

أسباب بعد الولادة: وهي زيادة نسبة الأوكسجين المعطى للطفل الخداج، والإصابات التي تتعرض لها العين كالصدمات الشديدة والأمراض التي تصيب العين وأهمها التراخوما والرمد والماء الأبيض الأزرق، والإهمال في معالجة بعض الصعوبات البصرية البسيطة.

تشخيص الإعاقة البصرية:

من السهل اكتشاف الحالات الشديدة للإعاقة البصرية، أما الحالات البسيطة أو الأقل حدة فتطلب اهتمام ومتابعة من الأسرة والمعلمين، ليتم عمل التدخل المبكر والتعرف على الإعاقة البصرية وتشخيصها، ومن هذه الأعراض:

أولاً: أعراض سلوكية تمثل في قيام الطفل بكل من:

1- إغلاق أو حجب إحدى العينين وفتح الأخرى بشكل متكرر.

2- فتح العينين وإغماضهما بسرعة وبشكل لا إرادي وبصورة مستمرة.

3-فرك العين أو كلاهما ودعكهما بشكل مستمر.

4-الحذر الشديد والبطء والخوف عند ممارسة بعض النشاطات الحركية اليومية الضرورية، كالمشي أو الجري أو النزول من الدرج وصعوده.

5- وجود صعوبات في القراءة أو في القيام بأي عمل يحتاج إلى استخدام العينين عن قرب.

6-التعثر أثناء المشي وكثرة التعرض للسقوط والاصطدام بالأشياء الموجودة في المجال الحركي والبصري للطفل.

7-تقريب المواد المكتوبة بشكل قريب جداً من العينين عند محاولة قراءتها.

8- صعوبة رؤية الأشياء البعيدة بوضوح.

9-مد الرأس وتحريكه إلى الأمام عند الرغبة في النظر إلى الأشياء القريبة أو البعيدة بشكل ملفت للإنتباه.

10- تقطيب الحاجبين ثم النظر إلى الأشياء بعينين شبه مغمضتين.

ثانياً: أعراض مظهرية خاصة بالشكل الخارجي للعين وتتمثل في:

1- ظهور عيوب واضحة في العين كالحول والذبذبة السريعة والمتكررة لأهداب العين.

2- كثرة الإدماع والإفرازات البيضاء بكميات غير عادية في العين.

3- احمرار مستمر في العين والجفنين وانتفاخهما.

4-الالتهابات المتكررة للعين.

ثالثاً: شكوى الطفل بصورة مستمرة مما يلي:

1- الإحساس بصداع ودوار مباشرة بعد أداء أي عمل يحتاج إلى الرؤية عن قرب.

2- عدم القدرة على التمييز البصري بين الأشياء.

3-حرقان شديد ومستمر في العينين يؤدي إلى فركهما.

4-عدم المقدرة على رؤية الأشياء بوضوح ولو عن مسافة قريبة بحيث تبدو الأشياء كما لو كانت ملبدة بالغيوم أو الضباب.

5- رؤية صور الأشياء مزدوجة. سوف نذكر ثلاثة منهم مع بيان مبسط عن سيرتهم

-الخصائص اللغوية
2-الخصائص العقلية
3-الخصائص الإجتماعية والإنفعالية


1- الخصائص اللغوية

من النادر ان نجد طفلا معاقا بصريا ومتمتعا بحاسة سمع جيد، لم ينم لديه التواصل اللفظي بشكل فعال، فغياب البصر لا يعتبر حاجزا كبيرا أمام نمو اللغة والكلام.

ولكن على الرغم من ذلك لا يستطيع فاقد البصر متابعة الإيماءات والإشارات وغيرها من أشكال اللغة التي يستخدمها المبصرون في مواضع كثيرة من محادثاتهم.

ومن اهم انواع اضطرابات اللغة والكلام التي يعانيها بعض المعاقين بصريا والتي اجمعت عليها معظم الدراسات والبحوث مايلي:
- الاسبتدال: وهو استبدال صوت بصوت كاستبدال الشين بسين، أو الكاف بقاف.
- العلو: ويتمثل في ارتفاع الصوت الذي قد لا يتوافق مع طبيعة الحدث الذي يتكلم عنه.
- عدم التغيير في طبقة الصوت: بحيث يسير الكلام على نبرة ووتيرة واحدة. - القصور في استخدام الإيماءات والتعبيرات الوجهية والجسمية المصاحبة للكلام.
- قصور في الاتصال بالعين مع المتحدث: يتمثل في عدم التغيير او التحويل في اتجاهات الرأس عند متابعة الاستماع لشخص ما.
- (اللفظية): وهي الإفراط في الالفاظ على حساب المعنى، وينتج عن هذا القصور في الاستخدام الدقيق للكلمات او الالفاظ الخاصة بموضوع ما او فكرة معينة، فيعمد المعاق بصريا الى سرد مجموعة من الكلمات او الالفاظ عله يستطيع ان يوصل او يوضح ما يريد قوله.
- قصور في التعبير: وينتج عن القصور في الادراك البصري لبعض المفاهيم او العلاقات او الاحداث وما يرتبط بها من قصور في استدعاء الدلالات اللفظية التي تعبر عنها.



2-الخصائص العقلية

يمكن ان تؤثر الاعاقة البصرية على نمو الذكاء، لارتباط الاعاقة البصرية بالقصور في معدل نمو الخبرات وتنوعها، والقدرة على الحركة والتنقل بحرية وفاعلية، والقصور في علاقة المعاق بصريا ببيئته، وقدرته على السيطرة عليها والتحكم فيها. لقد اكدت بعض الدراسات التي اجريت في مجال الخصائص العقلية للمعاقين بصريا وجود قصور في ذكاء هذه الفئة، في حين نفت دراسات اخرى ذلك.





3-الخصائص الإجتماعية والإنفعالية

الاعاقة البصرية قد تفرض على الفرد نوعا معينا من القصور الناتج عن الغياب او النقص في حاسة الابصار، يؤدي الى معاناة المعاق بصريا من مشكلات متعددة كالمشكلات الحركية، والمشكلات الناتجة عن الحماية الزائدة، والاعتماد على الآخرين، والقصور في العلاقات الاجتماعية، مما يؤثر على المعاق اجتماعيا وانفعاليا.
وقد اثبتت الدراسات التي اجريت حول ارتباط الاعاقة البصرية بالاعاقات الاخرى ان هناك بعض الاعاقات المصاحبة للاعاقة البصرية، اكثرها انتشارا: الاضطرابات الانفعالية، والاعاقات الجسمية كالاضطرابات في الحركة والكلام، وحالات الصراع، والتخلف العقلي، والصمم


.


***********************************************


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
***الإعاقة البصرية***
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: مرئيات ومتفرقات عامة-
انتقل الى: